الرئيسية > مـرئـيـات, أخـبـار, ريـاضـة > مصرية تهجر زوجها الجزائرى بسبب مباراة 14 نوفمبر (مصر VS الجزائر ) تقرير برنامج 90 دقيقه

مصرية تهجر زوجها الجزائرى بسبب مباراة 14 نوفمبر (مصر VS الجزائر ) تقرير برنامج 90 دقيقه

نوفمبر 10, 2009 أضف تعليق Go to comments

مصرية تهجر زوجها الجزائرى بسبب مباراة 14 نوفمبر ( مصر VS الجزائر )

التعصب يهدد بخراب البيوت فى مصر والجزائر

تقدم مواطن جزائرى للسفير عبد العزيز سيف النصر، سفير مصر فى الجزائر، بشكوى صباح اليوم، الاثنين، يتضرر فيها من قيام زوجته المصرية بترك منزل الزوجية الكائن بالعاصمة الجزائر عقب وقوع مشاجرة بينهما، حول من سيفوز فى المباراة القادمة بين المنتحب الجزائرى لكرة القدم ونظيره المصرى يوم 14 نوفمبر الحالى بالقاهرة، فى إطار التصفيات النهائية لكأس العالم 2010. >>

وأوضح الزوج الذى يدعى “ع .أ” أنه تزوج من المواطنة المصرية “م .ر” منذ ثلاث سنوات، وأنجبت خلالها طفلا عمره سنتان.. وأول أمس، السبت، احتدم بينهما النقاش حول من سيكون الفائز فى هذه المباراة، وقد تعصب كل طرف لمنتخب بلده، إلا أن الزوج فوجئ فى صباح اليوم التالى بأن زوجته تركت له منزل الزوجية بعد أن أخذت أغراضها والطفل معها.

وتقدم الزوج ببلاغ إلى الشرطة الجزائرية للبحث عنها بعد أن فشل فى العثور عليها لدى أقاربه، فى الوقت الذى أوضحت فيه السفارة المصرية للزوج الجزائرى أن زوجته لا تستطيع أن تغادر الجزائر إلى مصر ومعها طفلها، نظرا لعدم إمكانية إضافة الطفل الجزائرى على جواز سفرها المصرى… كما وعدته بمتابعة الموضوع مع السلطات الجزائرية، وبذل كل جهد ممكن حتى يتم لم شمل الأسرة فى أسرع وقت.


Add to FacebookAdd to DiggAdd to Del.icio.usAdd to StumbleuponAdd to RedditAdd to BlinklistAdd to TwitterAdd to TechnoratiAdd to Yahoo BuzzAdd to Newsvine

Advertisements
  1. نوفمبر 18, 2009 عند 3:55 صباحًا

    السلام عليكم

    أرجوكم أن تمرروا هذه الرسالة للشعبين الشقيقين المصري والجزائري

    لديكم منتخبين رائعين وكلاهما يستحق الذهاب إلى جنوب إفريقيا لكن نجاح كل منتخب يتناسب تناسبا عكسيا مع فشل إعلام البلدين

    بقدر ما شرف المنتخبان الكرة العربية بقدر ما لطخ إعلامهما الأخوة العربية في الرأي العام الدولي

    أرجلكم كانت بارعة في قذف الكرة و أيديكم أيضا في قذف الحجارة وألسنتكم في قذف بعضكم …منتخبان محترفان بإعلام هاو

    مغربي يرى في الجزائر و مصر عزاء على سبات منتخب بلاده

    عبد الرحمن من الدار البيضاء

  2. بوشبورة السعيد
    نوفمبر 19, 2009 عند 1:20 صباحًا

    بسم الله الرحمن الرحيم وبعد: نحمد الله تعالى على هذا النصر التاريخي الذي يسجله التاريخ الجزائري والعربي بحروف من ذهب على قلوب تشتاق إلى كل ماهو جميل، في بلدين أقل مايقال عنهما شقيقين، والحمد لله أن الله وفق صاروخية عنتر يحيى التي دكت شباك الحضري في مقر الشيطان في الدقيقة الأربعين (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى). أحيي من مكاني هذا كل اللاعبين من الطرفين خاصة الجانب الجزائري طبعا، كما أحيي الروح الرياضية التي كانت خلال المباراة وبذلك استطاع اللاعبون على أرض الملعب أن يعطوا صفعة قوية إلى بعض شياطين الإنس المحسوبين على الإعلام في البلدين، ومع الوقت نتمنى أن تشفى الجراح من الجانبين سواء من حادثة الحافلة وما تبعها أو من خسارة الفراعنة اللذين أدوا مقابلة جميلة عجزوا خلالها من هز شباك الرائع شاوشي التي حافضت على عذريتها ونظافتها، وأدعوا الله من كل أعماق قلبي باسمي وباسم كل الشعب الجزائري أن يكون في عون أشقائنا في مصر، وهذه هي الرياضة يوم لك ويوم عليك.

  3. اسماعيل
    نوفمبر 24, 2009 عند 1:43 مساءً

    يا أيها الشعب المصري الشقيق إننا إخوة في الله “إنما المومنون إخوة” “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتفكرون””ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم” “وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له” والله حتى لو حدث شيئ في 18 نوفمبر فقد حدثت أشياء وأشياء وأشياء في 14 نوفمبر وسمعنا حتى عن الموت بالقاهرة كيف طوعت لنا نفوسنا و أوصلنا الشيطان إلى قتل الروح المؤمنة وماذا سيكون جوابنا عند الله غدا يوم القيامة إذا سألنا عن سبب قتلها ان خسرنا في الكرة فهته ليست خسارة الخسارة الحقيقية هي خسران النفس والأهل غدا يوم القيامة “ألا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل ذلك يخوف الله به عباده يا عباد فاتقون” ثم حتى ولو فزنا فان هذا ليس فوزا حقيقيا الفوز الحقيقي هو النجاة من عذاب الله والبقاء في نعيمه “فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور” “أفما نحن بميتين إلا موتتنا الأولى وما نحن بمعذبين إن هذا لهو الفوز العظيم لمثل هذا فلليعمل العاملون

  4. فبراير 5, 2011 عند 5:02 صباحًا

    ههههههه
    ايه الى دخل الكورة فى الزواج
    اللهم اهدى الجميع اممين

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: